(أيتها الاحزاب المتخاصمة )

أكتوبر 25, 2019 عند 3:09 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

(أيتها الاحزاب المتخاصمة , توجهوا إلى الاتحاد واستضيئوا بنور الاتفاق ) حضرة بهاء الله

أملى أن تتميزوا

أكتوبر 16, 2019 عند 9:19 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق
الأوسمة:

(أملى أن تتميزوا ، يجب أن يتميز البهائيون عن غيرهم من البشر . ولكن يجب أن لا يعتمد هذا التمييز على الثروة – أي أن يصبحوا أكثر ثراءا من الآخرين , أنا لا أتمنى لكم تميزا ماليا . لا أرغب بتميزا عاديا أو تميزا علميا ، أو تجاريا ولا تميزا صناعيا . أريد لكم أن تتميزوا روحانيا – أي أن تصبحوا بارزين ومتميزين في الأخلاق . بمحبة الله يجب أن تتميزوا عن الآخرين . يجب أن تتميزوا بحبكم للبشرية والأتحاد والأتفاق والمحبة والعدالة . باختصار يجب أن تتميزوا بجميع فضائل العالم الإنساني – بالأمانة والإخلاص ، بالعدالة والوفاء ، بالاستقامة والثبات ، بالأعمال الخيرية وخدمة العالم الإنساني ، بمحبة كل البشر ، بالأتحاد والأتفاق مع جميع الملل ، بمحو التعصبات وترويج السلام العالمي . أخيرا عليكم أن تتميزوا بالأنوار الملكوتية والحصول على المواهب الإلهية . هذا هو التميز الذي أوده لكم . يجب أن تكون هذه نقطة تميزكم  بين  الجميع .) حضرة عبد البهاء   

كيف يمكن إصلاح العالم

أكتوبر 8, 2019 عند 9:04 ص | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

كيف يمكن إصلاح العالم

في القصة التالية وضح لنا فيها حضرة عبد البهاء الابن الارشد لحضرة بهاء الله رسول الدين البهائي**كيف يمكن إصلاح العالم وكيفية تحقيق المدنية الإلهية**, كما جاؤنا بالنبوءات المقدسة السابقة…

سأل أحدهم حضرة عبد البهاء، وهو في لندن: ” هل من الممكن أن يسعد هذا العالم التعيس؟

تفضل حضرته: ” قبل حوالي ألفي سنة، طلب السيد المسيح، من أتباعه ترديد هذا الدعاء،

**ان مملكة الله قادمة، انها ستكون مثل جنته في السماء.**

… قل لي: هل تعتقد أن السيد المسيح، يأمرك بدعاء غير ذي فائدة؟ انها نبوءة في نفس الوقت”.

عاد الرجل ليسأل: ولكن متى تكون هذه المملكة؟ ومتى تكون تلك الجنة؟

تفضل: “انها تعتمد على درجة خدمة كل فرد لهذا الأمر المبارك، ليلا ونهارا، اذهبوا وشوقوا الآخرين واجمعوهم في وحدة واحدة، من يعمل منفردا، مثله كمثل نحلة فريدة، ولكن وسط الجمع، يصبحون كالنسور، انهم كقطرات الماء، عند الاتحاد، يشكلون نهرا عظيما، يحمل الماء النظيف الى صحاري العالم، وحينما يفيض هذا النهر العظيم، سوف يمحو عن وجه العالم، كل معالم الحزن والأسى.. اتحدوا.. اتحدوا.. من الخطر أن تكونوا قطرات منفردة، فأما أن تهرق، وأما أن تتبخر

علاقة روح الإنسان بجسده

سبتمبر 20, 2019 عند 8:59 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

أمَّا بالنسبة لروح الإنسان وعلاقته بالجسد فيقول حضرة بهاء الله:

 “معلوم لديك أيها الجناب بأنَّ الروح في رتبته قائم ومستقر، وإنْ شاهدنا ضعفًا في المريض فهو لأسباب مانعة وإلاّ فإنَّ الروح لا تضعف.. ولكن بعد خروج الروح من الجسم يظهر بقدرة وقوة وغلبة لا شبيه لها.. لاحظوا الشمس خلف السحاب فهي مضيئة ومشرقة ولكن وجود السحاب يجعل نورها ضعيفًا. يجب تشبيه روح الإنسان بهذه الشمس حيث جميع أشياء الأرض مثل جسمه تقوم بالاستفاضة والإشراق من ذلك النور ويستمر هذا ما لم توجد أسباب مانعة وحائلة تحجب نور الشمس وبعد الحجاب يلاحظ نور الشمس ضعيفًا.. إنَّ روح الإنسان بمثابة الشمس التي تنور الجسم ومنه يستمد الجسم قوته وعافيته”.

           إنَّ الروح الإنساني يستمر في الحياة بعد موت الإنسان جسديًا، وهو في الحقيقة أبدي وخالد. يقول حضرة بهاء الله:

      “فاعلم أنَّه يصعد حين ارتقائه إلى أن يحضر بين يدي الله في هيكل لا تغيّره القرون والأعصار ولا حوادث العالم وما يظهر فيه ويكون باقيًا بدوام ملكوت الله وسلطانه وجبروته واقتداره”.

       وحول موضوع بقاء وخلود الروح شرح لنا حضرة عبد البهاء بأنَّ جميع الموجودات المحتوية على عناصر مختلفة هي عرضة للانحلال والتفكك حيث قال حضرته:

        “ليس للروح مجموعة عناصر أو ذرات، إنَّما هو جوهر قائم بذاته لا يتجزأ، ولذلك فإنَّه أبدي ولا يخضع للقانون المادي في الوجود”.

                  أشار حضرة بهاء الله بأنَّ الإنسان لم يكن له وجود قبل بدء حياتنا على هذه المعمورة. ولا يحل روح الإنسان في نفوس متعددة بل إنَّ روح الإنسان دائم الترقي في الملكوت الإﻟﻬﻲ بعيدًا عن العالم المادي. يقضي الجنين تسعة أشهر في رحم الأم ويعد نفسه لدخول هذا العالم. ويكون الجنين خلال تلك الفترة قد اكتسب أجزاءه العضوية مثل العيون والأطراف الأخرى اللازمة له للعيش في هذا العالم. وبالمثل تعتبر حياتنا المادية هذه مثل الرحم للدخول في العالم الروحاني. وعلى ذلك تعتبر حياتنا مرحلة إعداد من خلالها نحصل على القدرات والطاقات الروحية والفكرية اللازمة للعيش في العالم الآخر.

      الفرق في الحالتين أنَّ نمو الجنين في رحم الأم هو أمر ليس اختياريًا ولكن النمو الفكري والروحي للإنسان في هذا العالم يعتمد بشكل أساسي على جهود وفعاليات الفرد. يقول حضرة بهاء الله:

     “إنَّ الخالق الواحد الأحد قد خلق البشر جميعًا متساوين ومّيز الإنسان على جميع الكائنات. وعلى هذا فإنَّ النجاح والفشل والكسب والخسارة يعتمد على جهود الإنسان وكلّما زاد كفاحه ازداد تطوره”).

     غالبًا ما تتحدث الآثار البهائية عن الألطاف والعنايات الإﻟﻬﻴﺔ لبني البشر وتبيّن بأنَّ التجاوب اللائق للإنسان حيالها هو أمر ضروري دائمًا لجذب هذه الألطاف والبركات لأرواحنا وإحداث أي تغيير جـذري داخل نفوسنا. قال حضرة شوقي أفندي بأنَّه “على الرغم من عظم وشموخ البركات الإﻟﻬﻴﺔ ولكنها يجب أن تدعم بجهود فردية ومستمرة وإلاّ لا يمكن لها أنْ تكون مؤثرة أو ذات ميزة حقيقة”. وعليه، فإنَّه طبقًا للمفهوم البهائي لا يعتبر مفهوم النجاة والخلاص عطية إﻟﻬﻴﺔ لنا وإنَّما هو عبارة عن حوار متبادل استهلّه الحق تبارك وتعالى ولكنه بحاجة إلى مشاركة إنسانية نشطة وفطنة.

يد العون الإلهي تمتد لبشرية معذبة

سبتمبر 17, 2019 عند 6:54 م | أرسلت فى مناجاة, مواقع عالمية, مباراة, مدونين, مدونات بهائية, مدونة باقة ورد, مدرسة, أمي, أخلاق | أضف تعليق

نفق طويل مظلم من أحداث يملؤها الأسى والأضطراب والأحزان تسلكها البشرية اليوم دون أن تعي لماذا يحدث كل هذا ؟ وإلى متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولكن هل سيتركنا الله سبحانه وتعالى نتهاوى من مصير إلى آخر دون أن يمد يد العون الإلهي ويد القدرة والأقتدار ليأخذ بيد البشرية المتعبة والمثقلة بالهموم ؟

أنَّ محبته اللامتناهية لنا تكمن في إرساله للأنبياء والمرسلين بين الحين والآخر حتى يعرّف الخلق بمشيئته وإرادته. وحتى تنمو روحانيات العالم الإنساني نموا تدريجيا خلال الرسالات المتعاقبة لبني البشر. هذا النمو التدريجي للوعي الروحي الإنساني هو أمر طبيعي وضروري لأنَّ كل دين سماوي جاء ليحقق هدفًا معينًا من عملية التطور هذه. ومثلما ينمو الطفل بالتدريج ويتعلم مهارات مختلفة مثل الأكل والمشي والقراءة والعمل مع الآخرين وغيرها فإنَّ الجنس البشري ينمو ويترقى ببطء نحو البلوغ الروحاني وذلك بواسطة تطوير الطاقات الروحية الكامنة في الإنسان.

أنَّ الهدف الأسمى لرسالة حضرة بهاء الله هو تأسيس الوحدة العالمية، وعلى ذلك فإنَّ الوحدة العالمية لا تتطلب إحساسًا شديدًا بالأخوة والمحبة فحسب بل ويجب أن تحتوي على المؤسسات العالمية اللازمة لإيجاد الحياة الاجتماعية المتحدة المفعمة بالمحبة لأهل العالم، كما يجب وضع حد للحروب وتأسيس سلام عالمي رصين ومتين بين كافة الأمم والشعوب.

ذكر هذا التصور لمستقبل البشرية في الآثار البهائية وسمّي بالنظام البديع العالمي وهو نظام رائع في سعته وعظيم في عالميته. وعلى الرغم من أنَّ السواد الأعظم من الناس قد يوافقون الرأي على أنَّه هدف قيّم وهام، إلاَّ أنَّ البعض قد يعتبره هدفًا خياليًا وأنَّ مجتمعًا مثاليًا كهذا لا يمكن له أن يرى النور أو يتحقق. علاوة على ذلك يشعر الكثيرون بأنَّ الدين يجب أن يهتم أساسًا بالتطور الداخلي للإنسان، وقد يتعجبون عندما يرون بأنَّ الدين البهائي يركز تركيزًا كبيرًا على حياة البشرية المشتركة وعلى أشكال الأنظمة الاجتماعية ثمَّ تحقيق الأهداف الاجتماعية.

أمَّا السبب وراء ثقة البهائيين بإنَّ الوقت قد حان لاتحاد البشرية يعود إلى اعتقادهم بإنَّ وحدة العالم هي أصلاً إرادة الله جل وعلا وأنَّه خلقنا ووهب لنا القدرة والطاقة والوسيلة لكي نحقق ذلك. ويمكن اعتبار ميثاق رسالة حضرة بهاء الله في الأصل تلك الأداة الإﻟﻬﻴﺔ لإطلاق هذه القوى الروحانية وبالتالي تحقيق وحدة العالم الإنساني. هذا العهد والميثاق يمنحنا القوة الروحية لخلق الأمل وتقليب الأرواح وإزالة التعصبات ويعطينا نظامًا للأحكام والقوانين الاجتماعية والمؤسسات التي تعمل على أساس المبادئ الروحانية وتقوم بربطها بالاحتياجات العملية للإنسان. ومن خلال هذا النظام يشعر البهائيون بأنَّ الإنسان قادر على خلق مجتمع عالمي مبني على العدالة، وفي هذا الخصوص يقول حضرة بهاء الله: “قد اضطرب النظم من هذا النظم الأعظم واختلف الترتيب بهذا البديع الذي ما شهدت عين الإبداع شبهه(1)”.

ولكن ماهو لك العهد والميثاق ؟؟؟ وماهى بوارق الأمل التى ستنير لنا هذا النفق المظلم الذي نراه واضحا جليا في عالمنا اليوم ؟ …………….. سنتابع هذا في المقالة التالية إن شاء الله.

عطاء دون مقابل

سبتمبر 15, 2019 عند 7:58 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على طريق رئيسي فأغلقه تماماً، ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس!!؟

مر أول رجل وكان تاجر كبير في… البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً: ” سوف أذهب لأشكو هذا الأمر، وسوف نعاقب من وضعها”.

ثم مر شخص ثان وكان يعمل في البناء، فقام بما فعله التاجر، لكن صوته كان أقل علواً، لأنه أقل شأناً في البلاد.

ثم مر 3 أصدقاء معاً، من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم، ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي، ثم انصرفوا إلى بيوتهم!!.

وبعد مرور يومين جاء فلاح من الطبقة الفقيرة، فلم يتكلم وإنما بادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها، وطلب المساعدة ممن يمر، فتشجع آخرون وساعدوه، ودفعوا الصخرة بعيدا عن الطريق.

وبعد أن أزاح الفلاح الصخرة وجد صندوقاً في طريقه وبالصندوق قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها: ” من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة، هذه مكافأة لك لأنك إنسان إيجابي بادرت لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها والصراخ

ما أحوجنا اليوم أن نساعد أنفسنا وغيرنا دون ألقاء اللوم على الآخرين والمجتمع والحكومة ، فما دمنا أعضاء في مجتمع واحد ومصيرنا مشترك فلابد أن نمد أيدينا جميعا لما تحتاجه بلادنا وأخص بهذا موضوع القمامة التي ملئت شوارعنا ونحن نلقي اللوم على الحكومات ولا ننظر أن هناك سلوكا خاطئا نمارسه بالقاء القمامة من الشرفات ليلا حتى لا يرانا أحد أو ألقاءها بالقرب من صندوق القمامة بطول ذراعنا فتتناثر القمامة في أرجاء المكان هناك سلوكيات كثيرة نمارسها في حاجة إلى تغيير ولنبدأ بتربيتنا لأطفالنا تربية تتناسب مع كوننا أنبل خلق الله على الأرض تربية  تعلى فينا الأحساس بالجمال والرقي هذا دور الأسرة ومن بعده المدرسة التي يعد دورها خطيرا في حياة كل فرد منا .

الرّبيع الإلهيّ

سبتمبر 10, 2019 عند 6:34 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

هو الله

        إنّ أيّام ظهور المظاهر المقدّسة هي الرّبيع الإلهيّ حين تصير أراضي القلوب خضراء نضرة وتتفتّح أزهار الحدائق وتحمل أشجار الوجود الإنسانيّ أثمارًا وافرة وتجري أنهار الأسرار ويفيض ينبوع العرفان ويتجدّد عالم الوجود من أمطار الرّبيع الإلهيّ.

        ولكن بعد مرور مدّة من الزّمن تنسى الحقائق الإلهيّة شيئًا فشيئًا وتذبل القلوب وتصبح النّفوس كأنّها ميّتة فينقطع الفيض الإلهيّ وتمحى الأسرار الرّبانيّة من بين النّاس ولهذا يتجلّى جمال الرّبيع الرّبانيّ مرّة أخرى وتهطل أمطار الرّحمة وتهبّ نفحات العناية ويتجدّد عالم الوجود وتمتلئ حديقة العرفان بالأزهار والبراعم وتعطي أشجار الوجود أثمارًا يانعة.

        فعندما انقطعت مرّة أخرى النّفحات الإلهيّة مدّة من الزمن وزالت الكمالات المعنويّة وغلبت الرّوحانيّات وانتصرت المادّيّات وأصبح عالم الإمكان جسمًا بلا روح ولم يبقَ أيّ أثر للرّبيع الإلهيّ إذ ذاك ظهر حضرة بهاء الله فتجدّد الرّبيع الإلهيّ وهبّت تلك النّفحات نفسها وهطلت
تلك الأمطار نفسها وأحاط ذلك الفيض نفسه بالعالم فبدأ العالم الإنسانيّ

يرتقي يومًا بعد يوم وهبّ نسيم جديد وأصبحت أشجار الوجود نضرة وجرت أنهار الأسرار وأحاط فيض الملكوت بالوجود وصارت تأييدات الجمال الأبهى محيطة بكلّ شيء ونفثات الرّوح القدس تهب الرّوح.

        وأملي أن تبحثوا في هذا الرّبيع الإلهيّ عن الفيض الأبديّ وتنالوا الحياة السّماويّة وتصبحوا أشجارًا مثمرة في حديقة الإمكان وتنالوا من نسيم العناية اخضرارًا وطراوة وتصبحوا ممتلئين بالأوراق والبراعم.

        لا تكونوا كشجرة يابسة لا تؤثّر فيها أبدًا أمطار الرّبيع مهما هطلت ولا نسائم الرّوح مهما هبّت. بل كونوا أشجار الجنّة الأبهى وأزهار الحديقة الإلهيّة وكونوا في منتهى البهجة والنّضرة وانتعشوا بالفيض الأبديّ واكتسبوا حياة خالدة وإنّي لأدعو ربّي مرّة أخرى من أجلكم.

من خطب حضرة عبد البهاء عام 1912

ا

المدنية الروحية

سبتمبر 4, 2019 عند 7:45 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

هو الله
في الجوّ الجميل ينتعش جسم الإنسان، وتتجدّد حياته، ويسرّ قلبه وتزداد إحساساته البدنيّة، فيشفى إن كان مريضًا، وينشط وينشرح إذا كان عليلاً. فإذا كان خامدًا اهتزّ وبدت عليه علائم السّرور. وهذه سعادة الإنسان الجسمانيّة الّتي تنمو من لطف الهواء وعذوبة الماء وحلاوة الغذاء. وكذلك إذا توفرت للإنسان ثروة أو عزّة أو تجارة أو كسب أو صنعة تمّت سعادته الجسمانيّة واكتملت.
وإنّكم لتلاحظون أنّ الحياة الطّيبة ووسائل السّعادة الجسمانيّة وأسبابها متوفّرة على أحسن الوجوه للأمم المادّيّة. فالأطعمة اللّذيذة متوفّرة لها، والمنازل منسّقة والتّجارة متّسعة، والصّنائع في نهاية الإتقان، والأصول السّياسيّة في غاية الاعتدال فيها. وهذه الأمور جميعها كفيلة بتوفير السّعادة الجسمانيّة لعالم الإنسان. إلاّ أنّه لا صلة لها بالرّوح. ومن الممكن أن يكون الإنسان –من حيث الجسمانيّات- في نهاية الرّقيّ، وأن تكون جميع النّعم البدنيّة مهيّأة له بحيث تتمّ له سعادة المعيشة النّاسوتية وأن يكون مع ذلك محرومًا تمامًا من الحياة

الرّوحانيّة، ولا نصيب له من المدنيّة السّماويّة، ولا من الفضائل، فيبقى بعيدًا كلّ البعد عن نورانيّة الملكوت.
ولذلك فكما نسعى ونجتهد لتحقيق المدنيّة الجسمانيّة ونجاهد في سبيل تحصيل الفوائد المادّيّة، وتوفير أسباب الرّاحة والاطمئنان النّاسوتيّ كذلك يجب علينا أن نولي الحياة الرّوحانيّة أهميّة أعظم، ونلتمس السّعادة الأبديّة بهمّة أكبر، ونطلب النّورانيّة السّماويّة والسّنوحات الرّحمانيّة بجدّ أكثر، ويزداد إقبالنا على ترقيّات العالم الإلهيّ حتّى تكمل حياتنا الرّوحانيّة كما كملت حياتنا الجسمانيّة وتتمّ لنا السّعادة الملكوتيّة.
إنّ السّعادة الّتي أرادها السّيّد المسيح لأهل العالم هي النّورانيّة الّتي أعطاها للحواريّين وتمّت لهم منها التّرقّيات الحقيقيّة. لهذا أسّس حضرة بهاء الله في هذا العالم الفاني ملكوتًا وأضاء شمعًا سماويًّا وفتح أبواب الملكوت فسطعت شمس الحقيقة كي تتأسّس المدنيّة الرّوحانيّة، وتشرق النّورانيّة السّماويّة، وتتمّ الحياة الأبديّة وتهبّ نفثات الرّوح القدس في القلوب. فيصبح الإنسان عظيمًا من النّاحيتين المادّيّة والرّوحية ويحقّق الحضارتين المادّيّة والرّوحية معًا. ذلك أنّه عندما تترقّى روح الإنسان وجسمه معًا تتوفّر السّعادة للعالم الإنسانيّ، ولا يتحقّق هذا الهدف بالمدنيّة المادّيّة وحدها.
ولذلك تلاحظون أنّه بالرّغم من أنّ عالم المدنيّة المادّيّة بلغ كمال الرّقيّ في هذا العصر إلاّ أنّه يشهد الكثير من القتال والجدال والحرب والنّزاع وسفك الدّماء وهدم البنيان الإنسانيّ.
وفي الأزمنة السّابقة الّتي نطلق عليها اسم عصور التّوحش كانت الحرب تقع ولكنّها كانت لا تكاد تقضي على حياة ألف شخص في خلال سنة كاملة. أمّا اليوم فإنّ حرب الرّوس واليابان قضت على حياة

خمسمائة ألف شخص في غضون ستّة أشهر. فقد اخترعت آلات فتّاكة لم تكن موجودة من قبل، فمدافع كروب مثلاً لم تكن موجودة من قبل، وكذلك الدّيناميت والغوّاصات وهذه جميعًا من نتائج المدنيّة الحاليّة.
ثبت إذن أنّ ازدهار المدنيّة المادّيّة لا يجلب إلى العالم السّعادة الصّحيحة فإذا ما تحقّقت المدنيّة الرّوحانيّة بجانب المدنيّة الجسمانيّة تمّ الوصول إلى السّعادة الحقيقيّة. فكما أنّ أسباب الرّقيّ المادّيّ توفّر راحة الأجسام كذلك يتحقّق رقيّ عالم الأخلاق بالنّورانيّة السّماويّة، وتتحقّق فضائل العالم الإنسانيّ بفيض نفثات الرّوح القدس.
إنّ الشّفاء الأبديّ لعالم الوجود هو الوحي السّماويّ. والرّقيّ الحقيقيّ منوط بالفيض الإلهيّ. ولذلك فإنّني أريد لكم أن تهبط عليكم تلك الفيوضات، وألتمس لكم نفثات الرّوح القدس، وأطلب لكم السّعادة الّتي طلبها السّيّد المسيح للحواريّين، كي تبلغوا درجة الكمال في جميع المراتب المادّيّة والرّوحانيّة، وكي يتحقّق لكم التّرقّي في هاتين النّاحيتين فيصبح ظاهركم وباطنكم معمورين وتستظلّ أرواحكم وأجسامكم جميعًا بظلّ رحمة الرّحمن وتنجذب قلوبكم وتستبشر أرواحكم، وتفوزوا باللّسان النّاطق والعين المبصرة والأذن السّامعة، وتظفروا بالقوّة المعنويّة وبالتّأييد الملكوتيّ. هذه نصيحتي إليكم –فمرحبًا بكم.
من خطب حضرة عبد البهاء –
ألقيت هذه الخطبة في المنزل المبارك في باريس في يوم الثّلاثاء الموافق 31 تشرين الأوّل 1911

حفنة من الرمال

سبتمبر 3, 2019 عند 8:44 ص | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

كان هناك رجل ثري صاحب معرفة في كاشان ذهب مع أسرته قاصدًا زيارة المقامات المقدسة في النجف وكربلاء. وقد أجبرته الظروف على اتخاذ أحد البابيين دليلاً وقائدًا للقافلة اسمه هاشم خان ليوصلهم ويعيدهم. إلاّ أنه تردد باستخدامه لا لشيء إلاّ لكونه بابيًا، وكان من أشهر سائقي القوافل وأوثقهم في المنطقة علاوة على كونه قوي البنية طويل القامة. مع أنه كان قليل العلم، إلاّ أن قلبه انشرح بنور أمر الله الناشئ. بذلك وُهب من الفهم الفطري ما مكّنه من تبليغ الناس وإقناعهم بطريقته البسيطة بأحقية الدين الذي آمن به. كان معروفًا باسم هاشم البابي. خلال الرحلة تجنب التاجر وعائلته ذلك المؤمن. فلم يرغبوا بمعاشرة من كان في نظرهم قد آمن بعقيدة ضالة. في رحلة طويلة كهذه كان لزامًا أن تتوقف القافلة مرتين أو ثلاثًا يوميًا للراحة وإطعام الدواب. في إحدى المناسبات خلال استراحتهم عزم التاجر على التحدث مع هاشم محاولاً هدايته وإعادته إلى حظيرة الإسلام. فناداه ليأتي ويجلس معهم. بعد تقديم شكره وثنائه على إخلاصه وحرصه في خدمتهم ورعايتهم في الطريق، شرع يحاوره متسائلاً: ’ترى كيف إني مع كل علمي لم أستطع أن أقتنع وأعترف بأحقية رسالة الباب في حين أنك تكاد تكون جاهلاً أميًا تدّعي اهتداءك واعترافك بها؟‘
قبض هاشم بيده حفنة من الرمل وقال للتاجر: ’الناس من أمثالي لا شأن لهم في المجتمع. إنهم كرمال الصحراء بلا قيمة، لكن مع ذلك حينما تشرق الشمس في الصباح نجد أن أول من يستضئ بنورها هي هذه الرمال. أمّا الرجل المتعلم فمثله مثل الجوهرة الثمينة، محفوظة في صندوق داخل غرفة مقفلة وإذا طلعت الشمس فإنها تبقى في الظلام.‘ كان لجوابه أثر عميق في نفس التاجر بحيث صار يتعلّم من هاشم باستمرار طوال الرحلة حتى عودتهم، مما أدى إلى زوال الحجبات

واستنارة جوهرة قلبه بنور الإيمان بأمر الله الجديد. إن جواب هاشم على بساطته فيه معنى عميق جدًا. إذ بينما يقرّ بمقام العلم ورفعته، يبرهن على ضرورة توجّه أهل العلوم لشمس الحقيقة عند ظهورها في العالم ثم الاجتهاد من أجل فتح قلوبهم وأرواحهم لسطوع أنوارها عليهم واستنارتهم بها.
من الحجبات الأخرى التي تمنع الناس من الإقبال على دين الله الجديد هي التعصبات بمختلف أنواعها، المادية والثروة والنفوذ وغيرها كثير مما أصاب المجتمع الإنساني في هذا العصر وهوى به في ظلام وحرمان تامّين.

مشاوير ………( نصيحة أمي ) مقالة رقم 1

أبريل 1, 2016 عند 6:12 ص | أرسلت فى Uncategorized | 2 تعليقان

w6w_w6w_200504301137543a30601181

جلست أسمع أغنية أم كلثوم (كان لك معايا أجمل أجمل حكايات العمر كله ) أعيش ولو لحظات مع ذكريات الماضي الجميل  ورجعت بذكريات أربعون عام مضت في مشوار حياتي مع زوجي الحبيب ومع أولادي الثلاث إلى أن كبرت الأسرة وأنضم ثلاث أبناء جدد هم حياة قلوبنا وأثمرت حياتهم عن ستة من الأحفاد الذين منحوا حياتنا ربيع الحياة مرة أخرى وأصبحت كل السعادة وكل الفرح برؤيتهم والتمتع بحركاتهم وكلماتهم البريئة ولو لحظات من الزمن وأعود مرة أخرى لأكمل مشوار حياتي وأجد نفسي بمفردي أنا وزوجي الحبيب كما بدأنا حياتنا وفي هذه اللحظة أتذكر كلمات ست الحبايب أمي الحنون يابنتي خلى بالك من زوجك هو اللى باقي لكي بكرة العيال تتزوج وتروح ويفضل هو جنبك السند والحبيب والاخ والأب وستكونين أنتي كمان كده بالنسبة له )

صدقت أمي مائة الف مرة كم هو رائع أن نسمع النصيحة ممن يحبوننا أكثر من حياتهم دون إنتظار مقابل ودون تكبر منا أشكرك أمي الحبيبة أنك وافقتى يوما على زواجي من هذا الرجل الأنسان الأب الحنون والزوج الوفي .

لقد سرنا أنا وزوجي الحبيب ألاف المشاوير هنا وهناك وحتى هذه اللحظة نظل نسير ونسير أعطانا الله وأياكم الصحة والعافية

الصفحة التالية «


Entries و تعليقات feeds.